وَقْتُ اللَّعِبِ
أُريدُ باْلونًا
كَيْفَ تَشْعُرُ؟ (1)
داخِلٌ وَخارِجٌ
في السَّيّارَةِ